الاستثمار في مجموعة الاتصالات الفلسطينية

تمكنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية خلال السنوات الماضية من تحقيق نجاح على صعيد المؤشرات التشغيلية والمالية حيث أن مجموعة الاتصالات الفلسطينية هي إحدى أكبر الشركات العاملة في فلسطين من حيث حجم المبيعات، والقيمة السوقية، والاستقرار المالي نتيجة لإحراز أداء مالي متين، وإنجاز نتائج عالية المستوى على صعيد المعايير المحاسبية والتقييمات المالية، إلى جانب اتباع أسس الجدوى المالية طويلة الأمد.

وقد منح هذا النجاح للمجموعة مركزاً مالياً يؤهلها للحفاظ على ثباتها ويزيد من فرص نموها وتميزها على مستوى فلسطين والمنطقة، وهذا ينعكس ايجابياً على العوائد على الاستثمار في سهم بالتل، سواء من خلال النمو في حقوق المساهمين أو الثبات في التوزيعات النقدية.

يمثّل سهم بالتل 30% من القيمة السوقية الكلية في بورصة فلسطين كما في نهاية أيار من العام 2016، محتلاً مركزاً قيادياً في البورصة. كما تتمتع المجموعة بقاعدة متنوعة من المساهمين تضمّ أكثر من 7000 مساهم بنسب مساهمة متباينة، إضافة إلى تميز سهم بالتل بنسبة الأسهم الحرة المتاحة للتداول العام التي تصل إلى 50% من إجمالي الأسهم المصدرة.

 

الحفاظ على حقوق المساهمين

تسعى المجموعة إلى الحفاظ على ثقة مساهميها، وذلك من خلال اتباع معايير الحوكمة الرشيدة من جهة، والنزاهة والوضوح في العمليات التشغيلية من جهة أخرى، بما يدعم التوجه العام لتمضي المجموعة وشركاتها بخطى واثقة من أجل الحفاظ على حقوق المساهمين والمشتركين، وتطبيق مثال واقعي لأسس المؤسساتية الحديئة.

وتميزت العوائد على الاستثمار في سهم بالتل على مدار السنوات العشرة الماضية بمعدل توزيع أرباح ثابت ومرتفع بالمقارنة مع الشركات المساهمة في فلسطين والمنطقة، حيث وصلت نسبة توزيع الأرباح عن العام 2015 إلى 45% من القيمة الاسمية للسهم وهي من أعلى نسب توزيع الأرباح محلياً في بورصة فلسطين، وإقليمياً.

 

العلامة التجارية لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركاتها

تتمتع المجموعة بعلامة تجارية راسخة تشمل أكثر العلامات التجارية تميزاً وريادة في فلسطين، بما في ذلك العلامات التجارية لشركات المجموعة على مستوى نظرائها من مؤسسات القطاع الخاص، ومن الشركات العاملة في حقل الاتصالات والتكنولوجيا محلياً وإقليمياً. وتتمحور الرسالة التجارية لمجموعة الاتصالات الفلسطينية حول الالتزام ببناء وتطوير مستقبل التكنولوجيا في فلسطين.

ومن ناحية أخرى، برزت العلامات التجارية التابعة لمجموعة الاتصالات من حيث تركيزها على الجانب التنموي للمجتمع، سواءً من خلال تنفيذ برامج مجتمعية وتنموية مستدامة عبر مؤسسة المجموعة للتنمية المجتمعية، أو بواسطة مشاريع المسؤولية المجتمعية للمجموعة.